تغذية الطفل

 

الرضاعة الطبيعية:
ذكر في القرآن الكريم أنه من الأفضل إرضاع الطفل لمدة عامين منذ ولادته

يعد حليب الأم هو الغذاء الوحيد الكامل للطفل، ولا يوجد أي مصدر غذائي آخر يعادله أو يحل محله. في الأيام الأولى بعد الولادة، يميل لون حليب الأم للون الأصفر بسبب احتوائه على نسبة عالية من البروتينات والسكر والفيتامينات والمواد الكيميائية الأخرى التي ترفع من مناعة الأطفال حديثي الولادة.

أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يعتمدون في تغذيتهم على حليب الأم ينمون بشكل أسرع وصحي أكثر من الأطفال الذين يستخدمون الحليب الصناعي، إلى جانب الآثار النفسية والعاطفية الإيجابية على الأم وطفلها وعلى العلاقة بينهما. فإن كان باستطاعتك إرضاع طفلك طبيعياً، فلا تحرميه من هذه الفوائد.

ستلاحظين خلال فترة إرضاعك لطفلك أن الحليب في بعض الأحيان يسيل من ثدييك ويبلل ملابسك. ولتجنب هذا، ننصحك باستخدام فوط كيكو الخاصة بالرضاعة التي ستقوم بامتصاص قطرات الحليب عند سيلانها.

ننصحك أن تتناولي غذاءً متوازناً صحياً وشرب الكثير من السوائل خلال فترة الرضاعة، بالإضافة إلى تجنب بعض الأطعمة مثل البصل والتوابل التي قد تسبب شعوراً بعدم الارتياح لطفلك كونها تنتقل إليه مع الرضاعة. وننصحك أيضاً بالتواصل مع طفلك جسدياً وعاطفياً ونفسياً لما له من أثر على نوعية حليب الأم والذي يؤثر بدوره على الطفل إن تم إهمال إحدى هذه العوامل.

الرضاعة الصناعية:
في بعض الحالات قد تتعرض الأم لظروف معينة تمنعها من الرضاعة الطبيعية، وبالتالي تتجه لإرضاع الطفل الحليب الصناعي المخصص للرضع والموصى به من قبل الطبيب. وبهذا تتحول عملية تغذية الطفل إلى عملية آلية تخلو من المشاعر ويرضع الطفل الحليب من الوعاء المخصص كي يشبع باستخدام عضلات فكه التي تنمو باستمرار. ننصحك ألا تجعلي عملية الإرضاع عملية خالية من العواطف بضم طفلك إلى أحضانك والنظر في عينيه والتحدث معه خلال عملية إرضاعه.

في الأيام الأولى من ولادة طفلك، قد تكتشفين أن البكاء هو علامة لجوع طفلك، وقد تلاحظين أن هناك زيادة ثابتة في عدد المرات التي يحتاج فيها طفلك للرضاعة، ولا بد لك أن تعلمي أن الطفل لا يعرف معنى الوقت وأنه يحتاج للطعام فقط عندما يشعر بالجوع. وفي البداية يتبع الطفل نمطاً محدداً نوعاً ما لاحتياجه للحليب بحيث يختلف هذا النمط من طفل إلى آخر.

كقاعدة عامة ننصحك أن تتيحي لطفلك أن ينام ويرضع بحسب حاجته، وأن تغيري حفاضه وملابسه عند بللهما.

قومي بقراءة التعليمات الملصقة على زجاجات الرضاعة وعلب حليب الأطفال واتبعيها بدقة. ومن الضروري اتباع عدد الوجبات الموصى بها على علبة الحليب وإلا سيتعرض طفلك للمرض. وتأكدي دائماً أن الزجاجة نظيفة ومعقمة بشكل صحيح قبل أن تعطيها لطفلك.

وبعد أن ينهي طفلك الرضاعة، قومي بحمله على كتفك وربتي على ظهره بلطف حتى يتجشأ، ولا تخافي إن غفا طفلك دون أن يتجشأ. وبعد عملية الرضاعة مددي طفلك بشكل مائل إلى اليمين أو اليسار.

زجاجات الرضاعة:
تعتبر زجاجات الرضاعة عزيزة على قلب الطفل بطريقة يعجز الكبار عن فهمها، فما نعتبره نحن مجرد وعاء يساعد الطفل على شرب الحليب هو في الحقيقة بديل عن ثدي الأم. نحن ندرك جميعاً أهمية اللحظات التي تجمع الأم وطفلها أثناء عملية الرضاعة، لذا قامت كيكو بتصميم زجاجات حليب تسهل عملية إرضاع الحليب على الطفل والأم بطريقة أشبه بالرضاعة الطبيعية.

تخضع زجاجات الرضاعة باستمرار للتطوير القائم على البحث والدراسة. وتستفيد كيكو من هذه الدراسات وهذا البحث المستمرين لتوفير أفضل زجاجات وحلمات للرضاعة، فقد صممت زجاجات الرضاعة بحيث تتمتع بسطح أملس من الداخل يحول دون التصاق بقايا الحليب وبالتالي يمنع تكاثر البكتيريا. كما توفر كيكو نوع جديد من الزجاجات مزودة بمقطع أضيق في أعلى الزجاجة، بحيث يتدفق الحليب بسلاسة أكبر نحو الحلمة وتغطى بغطاء يشبه الكأس يمنع تلوث المصاصة عند ملامستها للهواء.

جميع زجاجات الرضاعة من كيكيو قابلة للتعقيم. كافة الزجاجات البلاستيكية خالية من مادة البيسفينول أ.

صممت كافة زجاجات الرضاعة بطريقة تمنع المغص واضطرابات الهضم. كم صممت الحلمات بطريقة تضبط تدفق الحليب، ولا تسمح للطفل ببلع فقاعات الهواء مع الحليب وتعلمه الرضاعة بالطريقة الصحيحة.

يتمنى فريق كيكو أن تستفيدوا من دليل الحمل هذا خلال فترة الحمل وبعدها. وتذكري دائماً أن عليك الاهتمام بنفسك أيضاً، لأن اهتمامك بنفسك يعني رعاية أفضل لأغلى من لديك في الوجود. نتمنى لك حملاً سهلاً، وولادة آمنة، وطفلاً سليماً.

©  جميع الحقوق محفوظة, شركة عصام الاقتصادية وشركاه المحدودة